احادیث رای و قیاس

۱ - نهج ، ج : روی عن أمیرالمؤمنین علیه السلام أنه قال : ترد علی أحدهم القضیة فی حکم من الاحکام فیحکم فیها برأیه ، ثم ترد تلک القضیة بعینها علی غیره فیحکم فیها بخلاف قوله ، ثم تجتمع القضاة بذلک عند الامام الذی استقضاهم فیصوب آراءهم جمیعا وإلههم واحد ، وکتابهم واحد ، أفأمرهم الله سبحانه بالاختلاف فأطاعوه أم نهاهم عنه فعصوه ؟ أم أنزل الله دینا ناقصا فاستعان بهم علی إتمامه ؟ أم کانوا شرکاء له فلهم أن یقولوا وعلیه أن یرضی ؟ أم أنزل الله دینا تاما فقصر الرسول صلی الله علیه واله عن تبلیغه وأدائه ؟ والله سبحانه یقول : ما فرطنا فی الکتاب من شئ . وفیه تبیان کل شئ ، وذکر أن الکتاب یصدق بعضه بعضا وأنه لااختلاف فیه فقال سبحانه : ولو کان من عند غیرالله لوجدوا فیه اختلافا کثیرا . وإن القرآن ظاهره أنیق وباطنه عمیق لا تفنی عجائبه ولا تنقضی غرائبه ولا تکشف الظلمات إلابه . بیان : هذا تشنیع علی من یحکم برأیه وعقله من غیر رجوع إلی الکتاب والسنة و إلی أئمة الهدی علیهم السلام فإن هذا إنما یکون إما بإله آخر بعثهم أنبیاء وأمرهم بعدم الرجوع إلی هذا النبی المبعوث وأوصیائه علیهم السلام ، أو بأن یکون الله شرک بینهم و بین النبی صلی الله علیه واله فی النبوة ، أو بأن لا یکون الله عزوجل بین لرسوله صلی الله علیه واله جمیع ما یحتاج إلیه الامة ، أو بأن بینه له لکن النبی قصر فی تبلیغ ذلک ولم یترک بین الامة أحدا یعلم جمیع ذلک ، وقد أشار علیه السلام إلی بطلان جمیع تلک الصور ، فلم یبق إلا أن یکون بین الامة من یعرف جمیع ذلک ویلزمهم الرجوع إلیه فی جمیع أحکامهم . وأما الاختلاف الناشئ من الجمع بین الاخبار بوجوه مختلفة أو العمل بالاخبار المتعارضة باختلاف المرجحات التی تظهر لکل عالم بعد بذل جهدهم وعذم تقصیرهم فلیس من ذلک فی شئ ، وقد عرفت ذلک فی باب اختلاف الاخبار ، ویندفع بذلک إذا أمعنت النظر کثیر من التشنیعات التی شنعها بعض المتأخرین علی أجلة العلماء الاخیار . ۲ - ج : روی أن أمیرالمؤمنین صلوات الله علیه قال : إن أبغض الخلائق إلی الله [۲۸۵] تعالی رجلان : رجل وکله الله إلی نفسه فهو جائر عن قصد السبیل ، مشعوف بکلام بدعة ودعاء ضلالة ، فهو فتنة لمن افتتن به ، ضال عن هدی من کان قبله ، مضل لمن اقتدی به فی حیاته وبعد وفاته ، حمال خطایا غیره ، رهن بخطیئته . ورجل قمش جهلا فوضعه فی جهال الامة ، غارا فی أغباش الفتنة ، عم بما فی عقد الهدنة ، قد سماه اشباه الرجال عالما ولیس به ، بکر فاستکثر من جمع ما قل منه خیر مما کثر ، حتی إذا ارتوی من آجن وأکثر من غیر طائل ، جلس بین الناس قاضیا ضامنا لتخلیص ما التبس علی غیره ، إن خالف من سبقه لم یأمن من نقض حکمه من یأتی من بعده ، کفعله بمن کان قبله ، وإن نزل به إحدی المبهمات هیأ لها حشوا رثا من رأیه ثم قطع به ، فهو من لبس الشبهات فی مثل نسج العنکبوت لایدری أصاب أم أخطأ ، إن أصاب خاف أن یکون قد أخطأ ، و إن أخطأ رجا أن یکون قد أصاب ، جاهل خباط جهلات ، غاش رکاب عشوات ، لم یعض علی العلم بضرس قاطع ، یذری الروایات إذراء الریح الهشیم ، لاملیئ والله بإصدار ما ورد علیه ، ولا یحسب العلم فی شئ مما أنکره ، ولا یری أن من وراء مابلغ منه مذهبا لغیره ، وإن قاس شیئا بشئ لم یکذب رأیه ، وإن أظلم علیه أمراکتتم به لمایعلم من جهل نفسه ، یصرخ من جور قضائه الدماء ، وتعج منه المواریث ، إلی الله أشکو من معشر یعیشون جهالا ویموتون ضلالا . وروی أنه علیه السلام قال بعد ذلک : أیها الناس علیکم بالطاعة والمعرفة بمن لا تعتذرون بجهالته ، فإن العلم الذی هبط به آدم وجمیع ما فضلت به النبیون إلی خاتم النبیین فی عترة نبیکم محمد صلی الله علیه واله فأنی یتاه بکم ؟ ! بل أین تذهبون ؟ ! یا من نسخ من أصلاب السفینة ، هذه مثلها فیکم فارکبوها ، فکما نجا فی هاتیک من نجا فکذلک ینجو فی هذه من دخلها ، أنا رهین بذلک قسما حقا ، وما أنا من المتکلفین ، والویل لمن تخلف ثم الویل لمن تخلف ، أما بلغکم ما قال فیکم نبیکم صلی الله علیه واله حیث یقول فی حجة الوداع : انی تارک فیکم الثقلین ما إن تمسکتم بهما لن تضلوا ، کتاب الله وعترتی أهل بیتی وإنهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض ، فانظروا کیف تخلفونی فیهما ، ألا هذا عذب فرات فاشربوا ، وهذا ملح أجاج فاجتنبوا . [۲۸۶] بیان : قد سبق مثله بتغییر ما فی باب من یجوز أخذ العلم منه وقد شرحناه هناک . والرث : الضعیف البالی . ۳ - ج : عن بشیر بن یحیی العامری ، عن ابن أبی لیلی ، قال : دخلت أنا والنعمان أبوحنیفة علی جعفر بن محمد علیهما السلام فرحب بنا فقال : یا ابن أبی لیلی من هذا الرجل ؟ فقلت : جعلت فداک هذا رجل من أهل الکوفة ، له رأی وبصیرة ونفاذ ( ۱ ) ، قال : فلعله الذی یقیس الاشیاء برأیه ، ثم قال : یا نعمان هل تحسن أن تقیس رأسک ؟ قال : لا ، قال : ما أراک تحسن أن تقیس شیئا ولا تهتدی إلا من عند غیرک ، فهل عرفت الملوحة فی العینین ، والمرارة فی الاذنین ، والبرودة فی المنخرین ، والعذوبة فی الفم ؟ قال : لا . قال : فهل عرفت کلمة أولها کفر وآخرها إیمان ؟ قال : لا . قال ابن أبی لیلی : فقلت : جعلت فداک لا تدعنا فی عمیاء مما وصفت لنا . قال : نعم حدثنی أبی ، عن آبائی علیهم السلام : أن رسول الله صلی الله علیه واله قال : إن الله خلق عینی ابن آدم شحمتین فجعل فیهما الملوحة فلولا ذلک لذابتا ولم یقع فیهما شئ من القذی إلا أذابهما ، والملوحة تلفظ ما یقع فی العینین من القذی ، وجعل المرارة فی الاذنین حجابا للدماغ ، ولیس من دابة تقع فی الاذن إلا التمست الخروج ، ولولا ذلک لوصلت إلی الدماغ ، وجعل البرودة فی المنخرین حجابا للدماغ ، ولولا ذلک لسال الدماغ ، وجعل العذوبة فی الفم منا من الله تعالی علی ابن آدم ، لیجد لذة الطعام والشراب . وأما کلمة أولها کفر وآخرها إیمان فقول " لا إله إلا الله " أولها کفر وآخرها إیمان ، ثم قال : یا نعمان إیاک والقیاس فإن أبی حدثنی عن آبائه علیهم السلام أن رسول الله صلی الله علیه واله قال : من قاس شیئا من الدین برأیه قرنه الله تبارک وتعالی مع إبلیس فی النار ، فإنه أول من قاس حیث قال : خلقتنی من نار وخلقته من طین . فدعوا الرأی والقیاس فإن دین الله لم یوضع علی القیاس . ع : أبی ، عن سعد ، عن البرقی ، عن معاذ بن عبدالله ، عن بشر بن یحیی العامری ، عن ابن أبی لیلی مثله إلا أن مکان " بصیرة " " نظر " وبعد قوله : " أن تقیس شیئا " قوله : " ولا تهتدی إلا من عند غیرک فهل عرفت مما الملوحة " ومکان " عمیاء " " عمی " و" علی * ( هامش ص ۲۸۶ ) ( ۱ ) وفی نسخة . ونقاد * [۲۸۷] شحمتین " و" لذاذة الطعام " و" حین قال خلقتنی " " فدعوا الرأی والقیاس وما قال قوم لیس له فی دین الله برهان " " فإن دین الله لم یوضع بالآراء والمقائیس " . ۴ - ج : فی روایة اخری أن الصادق علیه السلام قال لابی حنیفة : - لما دخل علیه - من أنت ؟ قال : أبوحنیفة . قال علیه السلام : مفتی أهل العراق ؟ قال : نعم . قال : بما تفتیهم ؟ قال : بکتاب الله . قال علیه السلام : وإنک لعالم بکتاب الله ناسخه ومنسوخه ومحکمه ومتشابهه ؟ قال : نعم . قال : فأخبرنی عن قول الله عزوجل : وقدرنا فیها السیر سیروا فیها لیالی وأیاما آمنین . أی موضع هو ؟ قال أبوحنیفة : هو ما بین مکة والمدینة . فالتفت أبوعبدالله علیه السلام إلی جلسائه وقال : نشدتکم بالله هل تسیرون بین مکة والمدینة ولا تأمنون علی دمائکم من القتل وعلی أموالکم من السرق ؟ فقالوا : اللهم نعم . فقال أبوعبدالله علیه السلام : ویحک یا أبا حنیفة إن الله لا یقول إلا حقا ، أخبرنی عن قول الله عزوجل : ومن دخله کان آمنا ، أی موضع هو ؟ قال : ذلک بیت الله الحرام ، فالتفت أبوعبدالله علیه السلام إلی جلسائه وقال : نشدتکم بالله هل تعلمون أن عبدالله بن زبیر وسعید بن جبیر دخلاه فلم یأمنا القتل ؟ قالوا : اللهم نعم ، فقال أبوعبدالله علیه السلام : ویحک یا أباحنیفة إن الله لایقول إلا حقا . فقال أبوحنیفة : لیس لی علم بکتاب الله إنما أنا صاحب قیاس . فقال أبوعبدالله علیه السلام : فانظر فی قیاسک إن کنت مقیسا أیما أعظم عند الله القتل أوالزنا ؟ قال : بل القتل . قال : فکیف رضی فی القتل بشاهدین ولم یرض فی الزنا إلا بأربعة ؟ ثم قال له : الصلاة أفضل أم الصیام ؟ قال : بل الصلاة أفضل . قال علیه السلام : فیجب علی قیاس قولک علی الحائض قضاء مافاتها من الصلاة فی حال حیضها دون الصیام ، وقد أوجب الله تعالی علیها قضاء الصوم دون الصلاة ، ثم قال له : البول أقذر أم المنی ؟ قال : البول أقذر . قال علیه السلام : یجب علی قیاسک أن یجب الغسل من البول دون المنی وقد أوجب الله تعالی الغسل من المنی دون البول . قال : إنما أنا صاحب رأی . قال علیه السلام : فما تری فی رجل کان له عبد فتزوج وزوج عبده فی لیلة واحدة فدخلا بإمرأتیهما فی لیلة واحدة ، ثم سافرا وجعلا امرأتیهما فی بیت واحد فولدتا غلامین فسقط البیت علیهم فقتل المرأتین وبقی الغلامان أیهما فی رأیک المالک وأیهما المملوک ؟ وأیهما الوارث وأیهما الموروث ؟ قال : إنما أنا صاحب حدود ! قال : فما تری فی رجل أعمی [۲۸۸] فقاء عین صحیح ( ۱ ) وأقطع ید رجل کیف یقام علیهما الحد ؟ قال : إنما أنا رجل عالم بمباعث الانبیاء ! قال : فأخبرنی عن قول الله تعالی لموسی وهارون حین بعثهما إلی فرعون : لعله یتذکر أو یخشی . ولعل منک شک ؟ قال : نعم ، قال : فکذلک من الله شک إذ قال : لعله ؟ قال أبوحنیفه : لا علم لی ! قال علیه السلام : تزعم أنک تفتی بکتاب الله ولست ممن ورثه ، وتزعم أنک صاحب قیاس وأول من قاس إبلیس ، ولم یبن دین الاسلام علی القیاس ، وتزعم أنک صاحب رأی وکان الرأی من رسول الله صلی الله علیه واله صوابا ومن دونه خطاءا ، لان الله تعالی قال : احکم بینهم بما أراک الله . ولم یقل ذلک لغیره ، وتزعم أنک صاحب حدود ومن أنزلت علی أولی بعلمها منک ، وتزعم أنک عالم بمباعث الانبیاء و لخاتم الانبیاء أعلم بمباعثهم منک ، لولا أن یقال دخل علی ابن رسول الله فلم یسأله عن شئ ما سألتک عن شئ فقس إن کنت مقیسا . قال : لا تکلمت بالرأی والقیاس فی دین الله بعد هذا المجلس . قال : کلا إن حب الرئاسة غیر تارکک لم یترک من کان قبلک . تمام الخبر . بیان : غرضه علیه السلام بیان جهله وعجزه عن استنباط الاحکام الشرعیة بدون الرجوع إلی إمام الحق . والمقیس لعله اسم آلة أو اسم مکان . وسیأتی شرح کل جزء من أجزاء الخبر فی المقام المناسب لذکره ، وذکرها هناک موجب للتکرار . ۵ - ج : عن عیسی بن عبدالله القرشی ، قال : دخل أبوحنیفة علی أبی عبدالله علیه السلام فقال : یا أباحنیفة قد بلغنی أنک تقیس ، فقال : نعم . فقال : لاتقس فإن أول من قاس إبلیس لعنه الله حین قال : خلقتنی من نار وخلقته من طین . فقاس ما بین النار والطین ، ولو قاس نوریة آدم بنوریة النار عرف ما بین النورین وضیاء أحدهما علی الآخر . ایضاح : یحتمل أن یکون المراد بالقیاس هنا أعم من القیاس الفقهی من الاستحسانات العقلیة والآراء الواهیة التی لم تؤخذ من الکتاب والسنة ، ویکون ............................................................................ -بحار الانوار جلد: ۲ من صفحه ۲۸۸ سطر ۱۹ إلی صفحه ۲۹۶ سطر ۱۸ المراد أن طریق العقل مما یقع فیه الخطأ کثیرا فلایجوز الاتکال علیه فی امور الدین ، بل یجب الرجوع فی جمیع ذلک إلی أوصیاء سید المرسلین صلوات الله علیهم أجمعین وهذا هو الظاهر فی أکثر أخبار هذا الباب ، فالمراد بالقیاس هنا القیاس اللغوی ، ویرجع قیاس * ( هامش ص ۲۸۸ ) ( ۱ ) أی قلع عین صحیح . * [۲۸۹] إبلیس إلی قیاس منطقی مادته مغالطة ، لانه استدل أولا علی خیریته بأن مادته من نار ومادة آدم من طین ، والنار خیر من الطین فاستنتج من ذلک أن مادته خیر من مادة آدم ثم جعل ذلک صغری ورتب القیاس هکذا : مادته خیر من مادة آدم ، وکل من کان مادته خیرا من مادة غیره یکون خیرا منه ، فاستنتج أنه خیر من آدم . ویرجع کلامه علیه السلام إلی منع کبری القیاس الثانی بأنه لایلزم من خیریة مادة أحد علی غیره کونه خیرا منه ، إذ لعله تکون صورة الغیر فی غایة الشرافة وبذلک یکون ذلک الغیر أشرف ، کما أن آدم لشرافة نفسه الناطقة التی جعلها الله محل أنواره ومورد أسراره أشد نورا وضیاءا من النار ، إذ نور النار لا یظهر إلا فی المحسوسات ، ومع ذلک ینطفئ بالماء والهواء ویضمحل بضوء الکواکب ، ونور آدم نور به یظهر علیه أسرار الملک والملکوت ولا ینطفئ بهذه الاسباب والدواعی ، ویحتمل أن یکون المراد بنور آدم عقله الذی به نورالله نفسه وبه شرفه علی غیره ، ویحتمل إرجاع کلامه علیه السلام إلی إبطال کبری القیاس الاول بأن إبلیس نظر إلی النور الظاهر فی النار وغفل عن النور الذی أودعه الله فی طین آدم لتواضعه ومذلته ، فجعله لذلک محل رحمته ومورد فیضه ، وأظهر منه أنواع النباتات والریاحین والثمار والمعادن والحیوان ، وجعله قابلا لافاضة الروح علیه ، وجعله محلا لعلمه وحکمته ، فنور التراب نورخفی لا یطلع علیه إلا من کان له نور ، ونور النار نور ظاهر بلا حقیقة ولا استقرار ولا ثبات ولا یحصل منها إلا الرماد وکل شیطان مرید . ویمکن حمل القیاس هنا علی القیاس الفقهی أیضا لانه لعنه الله اسنتبط أولا علة إکرام آدم فجعل علة ذلک کرامة طینته ، ثم قاس بأن تلک العلة فیه أکثر وأقوی فحکم بذلک أنه بالمسجودیة أولی من الساجدیة ، فأخطأ العلة ولم یصب وصار ذلک سببا لشرکه وکفره ، ویدل علی بطلان القیاس بطریق أولی علی بعض معانیه . وسیأتی تمام الکلام فی ذلک وفی کیفیة خلق آدم وإبلیس فی کتاب السماء والعالم ، وکتاب قصص الانبیاء علیهم الصلاة والسلام إن شاءالله . ۶ - ج : سأل محمد بن الحسن ( ۱ ) أبا الحسن موسی علیه السلام بمحضر من الرشید وهم * ( هامش ص ۲۸۹ ) ( ۱ ) هو محمد بن الحسن الشیبانی الفقیه الحنفی نشأ بالکوفة فطلب الحدیث ولقی جماعة من الاعلام وحضر مجلس أبی حنیفة سنین ثم تفقه علی أبی یوسف صاحب أبی حنیفة ، وصنف الکتب الکثیرة النادرة ونشر علم أبی حنیفة ، وکان الرشید قد ولاه قضاء الرقة ثم عزله عنها ، وقدم بغداد ولم یزل محمد * * [۲۹۰] بمکة فقال له : أیجوز للمحرم أن یظلل علیه محمله ؟ فقال له موسی علیه السلام : لا یجوز له ذلک مع الاختیار . فقال له محمد بن الحسن : أفیجوز أن یمشی تحت الظلال مختارا ؟ فقال له : نعم ، فتضاحک محمد بن الحسن عن ذلک ، فقال له أبوالحسن موسی علیه السلام : أفتعجب من سنة النبی صلی الله علیه واله وتستهزئ بها ، إن رسول الله صلی الله علیه واله کشف ظلاله فی إحرامه ومشی تحت الظلال وهو محرم ، إن أحکام ألله تعالی - یامحمد - لاتقاس ، فمن قاس بعضها علی بعض فقد ضل سواء السبیل . فسکت محمد بن الحسن لا یرجع جوابا . ۷ - وقد جری لابی یوسف مع أبی الحسن موسی علیه السلام بحضرة المهدی مایقرب من ذلک ، وهو : أن موسی علیه السلام سأل أبایوسف عن مسألة لیس عنده فیها شئ فقال لابی الحسن موسی علیه السلام : إنی ارید أن أسألک عن شئ ، قال : هات . فقال : ما تقول فی التظلیل للمحرم ؟ قال : لا یصلح . قال فیضرب الخباء فی الارض فیدخل فیه ؟ قال : نعم . قال : فما فرق بین هذا وذاک ؟ قال أبوالحسن موسی علیه السلام : ما تقول فی الطامث تقضی الصلاة ؟ قال : لا . قال : تقضی الصوم ؟ قال : نعم . قال : ولم ؟ قال : إن هذاکذا جاء . قال أبوالحسن علیه السلام : وکذلک هذا ، قال المهدی لابی یوسف : ما أراک صنعت شیئا ، قال یا أمیرالمؤمنین رمانی بحجة . ۸ - نهج : من خطبة له علیه السلام : إنما بدء وقوع الفتن أهواء تتبع ، وأحکام تبتدع ، یخالف فیها کتاب الله ، ویتولی علیها رجال رجالا علی غیر دین الله ، فلو أن الباطل خلص من مزاج الحق لم یخف علی المرتادین ( ۱ ) ، ولو أن الحق خلص من لبس الباطل انقطعت عنه ألسن المعاندین ، ولکن یؤخذ من هذا ضغث ومن هذا ضغث ( ۲ ) فیمزجان فهنالک یستولی الشیطان علی أولیائه وینجو الذین سبقت لهم من الله الحسنی . * ( هامش ص ۲۹۰ ) * ابن الحسن ملازما للرشید حتی خرج إلی الری خرجته الاولی فخرج معه ومات برنبویه - قریة من قری الری - سنة تسع وثمانین ومائة ، ومولده سنة خمس وثلاثین . وقیل : احدی وثلاثین . وقیل : اثنتین وثلاثین ومائه . قاله ابن خلکان فی وفیات الاعیان . ( ۱ ) المرتادین : الطالبین للحقیقة . ( ۲ ) الضغث بالکسر : قبضة حشیش مختلط فیها الرطب بالیابس ، وهو مستعار للنصیب من الحق والباطل . * [۲۹۱] کتاب عاصم بن حمید ، عن محمد بن مسلم ، عن أبی جعفر علیه السلام عن أمیرالمؤمنین صلوات الله علیه مثله . ۱۰ - ع : أبی رحمه الله ، عن محمد بن یحیی ، عن محمد بن أحمد بن إبراهیم بن هاشم ، عن أحمد بن عبدالله العقیلی القرشی ، عن عیسی بن عبدالله القرشی رفع الحدیث قال : دخل أبوحنیفة علی أبی عبدالله علیه السلام ، فقال له : یا أباحنیفة بلغنی أنک تقیس ؟ قال : نعم أنا أقیس . قال : لاتقس فإن أول من قاس إبلیس حین قال : خلقتنی من نار وخلقته من طین . فقاس ما بین النار والطین ، ولوقاس نوریة النار عرف فضل ما بین النورین وصفاء أحدهما علی الآخر ، ولکن قس لی رأسک ، أخبرنی عن اذنیک مالهما مرتان ؟ قال : لا أدری . قال : فأنت لا تحسن تقیس رأسک فکیف تقیس الحلال والحرام ؟ قال : یا ابن رسول الله : أخبرنی ماهو : قال إن الله عزوجل جعل الاذنین مرتین لئلا یدخلهما شئ إلا مات لولا ذلک لقتل ابن آدم الهوام ، وجعل الشفتین عذبتین لیجد ابن آدم طعم الحلو والمر ، وجعل العینین ما لحتین لانهما شحمتان ولولا ملوحتهما لذابتا ، وجعل الانف باردا سائلا لئلا یدع فی الرأس داء إلا أخرجه ، ولولا ذلک لثقل الدماغ وتدود . ع : أبی ، عن سعد ، عن البرقی ، عن محمد بن علی ، عن عیسی بن عبدالله مثله . ۱۱ - ع : محمدبن الحسن القطان ، عن عبدالرحمن بن أبی حاتم ، عن أبی زرعة ، عن هشام بن عمار ، عن محمدبن عبدالله القرشی ، عن ابن شبرمة ، قال : دخلت أنا وأبوحنیفة علی جعفر بن محمد علیهما السلام فقال لابی حنیفة : اتق الله ولا تقس الدین برأیک ، فإن أول من قاس إبلیس ، أمره الله عزوجل بالسجود لآدم ، فقال : أنا خیر منه خلقتنی من نار و خلقته من طین . ثم قال : أتحسن أن تقیس رأسک من بدنک ؟ قال : لا . قال جعفر علیه السلام : فأخبرنی لای شئ جعل الله الملوحة فی العینین ، والمرارة فی الاذنین ، والماء المنتن فی المنخرین ، والعذوبة فی الشفتین ؟ قال : لا أدری . قال جعفر علیه السلام : لان الله تبارک وتعالی خلق العینین فجعلهما شحمتین ، وجعل الملوحة فیهما منا منه علی ابن آدم ، ولولا ذلک لذابتا ، وجعل الاذنین مرتین ، ولولا ذلک لهجمت الدواب وأکلت دماغه ، وجعل الماء فی المنخرین لیصعد منه النفس وینزل ویجد منه الریح الطیبة من الخبیثة ، وجعل العذوبة [۲۹۲] فی الشفتین لیجد ابن آدم لذة مطعمه ومشربه . ثم قال جعفر علیه السلام لابی حنیفة : أخبرنی عن کلمة أولها شرک وآخرها إیمان ، قال : لا أدری . قال : هی لاإله إلاالله ، لوقال : لاإله کان شرک ، ولو قال : إلاالله کان إیمان . ثم قال جعفر علیه السلام : ویحک أیهما أعظم قتل النفس أوالزنا ؟ قال : قتل النفس . قال : فإن الله عزوجل قد قبل فی قتل النفس شاهدین ولم یقبل فی الزنا إلا أربعة ، ثم أیهما أعظم الصلاة أم الصوم ؟ قال : الصلاة . قال : فما بال الحائض تقضی الصیام ولا تقضی الصلاة ؟ فکیف یقوم لک القیاس ؟ فاتق الله ولا تقس . ۱۲ - ما : الحسین بن عبیدالله الغضائری ، عن هارون بن موسی ، عن علی بن معمر عن حمدان بن معافا ، عن العباس بن سلیمان ، عن الحارث بن التیهان ، قال : قال لی ابن شبرمة : دخلت أنا وأبوحنیفة علی جعفر بن محمد علیهما السلام فسلمت علیه - وکنت له صدیقا - ثم أقبلت علی جعفر فقلت : أمتع الله بک ، هذا رجل من أهل العراق له فقه وعقل ، فقال له جعفر علیه السلام : لعله الذی یقیس الدین برأیه ، ثم أقبل علی ، فقال : هذا النعمان بن ثابت ؟ فقال أبوحنیفة : نعم أصلحک الله . فقال : اتق الله ولا تقس الدین برأیک . - وساق الحدیث نحو ما مر إلی قوله علیه السلام - : ولا تقضی الصلاة ، اتق الله یا عبدالله فإنا نحن وأنتم غدا إذا خلقنا بین یدی الله عزوجل ، ونقول : قال رسول الله صلی الله علیه واله ، وتقول أنت وأصحابک : اسمعنا وأرینا ، فیفعل بنا وبکم ما شاءالله عزوجل . ۱۳ - ع : أبی وابن الولید معا ، عن سعد ، عن البرقی ، عن شعیب بن أنس ، عن بعض أصحاب أبی عبدالله علیه السلام قال : کنت عند أبی عبدالله علیه السلام إذ دخل علیه غلام کندة فاستفتاه فی مسألة فأفتاه فیها ، فعرفت الغلام والمسألة فقدمت الکوفة فدخلت علی أبی حنیفة ، فإذا ذاک الغلام بعینه یستفتیه فی تلک المسألة بعینها فأفتاه فیها بخلاف ما أفتاه أبوعبدالله علیه السلام ، فقمت إلیه فقلت : ویلک یا أباحنیفة إنی کنت العام حاجا فأتیت أبا عبدالله علیه السلام مسلما علیه فوجدت هذا الغلام یستفتیه فی هذا المسألة بعینها فأفتاه بخلاف ما أفتیته . فقال : وما یعلم جعفر بن محمد أنا أعلم منه ، أنا لقیت الرجل وسمعت من أفواههم ، وجعفر بن محمد صحفی ، فقلت فی نفسی : والله لاحجن ولو حبوا قال : فکنت فی طلب حجة فجاءتنی حجة فحججت فأتیت أبا عبدالله علیه السلام فحکیت له الکلام فضحک [۲۹۳] ثم قال : علیه لعنة الله أما فی قوله : إنی رجل صحفی فقد صدق ، قرأت صحف إبراهیم و موسی ، فقلت له : ومن له بمثل تلک الصحف ؟ قال : فما لبثت أن طرق الباب طارق وکان عنده جماعة من أصحاب فقال للغلام : انظر من ذا ؟ فرجع الغلام فقال : أبوحنیفة . قال : أدخله فدخل فسلم علی أبی عبدالله علیه السلام فرد علیه السلام ، ثم قال : أصلحک الله أتأذن لی فی القعود فأقبل علی أصحابه یحدثهم ولم یلتفت إلیه . ثم قال الثانیة والثالثة فلم یلتفت إلیه ، فجلس أبوحنیفة من غیر إذنه فلما علم أنه قد جلس التفت إلیه فقال : أین أبوحنیفة ؟ فقال هو ذا أصلحک الله ، فقال : أنت فقیه أهل العراق . قال : نعم . قال : فبما تفتیهم ؟ قال بکتاب الله وسنة نبیه قال : یا أباحنیفة تعرف کتاب الله حق معرفته وتعرف الناسخ و المنسوخ ؟ قال : نعم ، قال : یا أباحنیفة ولقد إدعیت علما ، ویلک ما جعل الله ذلک إلا عند أهل الکتاب الذین أنزل علیهم ، ویلک ولا هو إلا عندالخاص من ذریة نبینا صلی الله علیه واله ، وما ورثک الله من کتابه حرفا ، فإن کنت کما تقول ولست کما تقول - فأخبرنی عن قول الله عزوجل : سیروا فیها لیالی وأیاما آمنین . أین ذلک من الارض ؟ قال : أحسبه ما بین مکة والمدینة ، فالتفت أبوعبدالله علیه السلام إلی أصحابه فقال : تعلمون أن الناس یقطع علیهم بین المدینة ومکة فتؤخذ أموالهم ولا یأمنون علی أنفسهم ویقتلون ؟ قالوا : نعم . قال : فکست أبوحنیفة ، فقال : یا أبا حنیفة أخبرنی عن قول الله عزوجل : من دخله کان آمنا . أین ذلک من الارض ؟ قال : الکعبة . قال : أفتعلم أن الحجاج بن یوسف حین وضع المنجنیق علی ابن الزبیر فی الکعبة فقتله کان آمنا فیها ؟ قال : فکست ، ثم قال : یا أباحنیفة إذا ورد عیک شئ لیس فی کتاب الله ولم تأت به الآثار والسنة کیف تصنع ؟ فقال : أصلحک الله أقیس وأعمل فیه برأیی . قال : یا أباحنیفة إن أول من قاس إبلیس الملعون ، قاس علی ربنا تبارک وتعالی فقال : أنا خیر منه خلقتنی من نار وخلقته من طین . فسکت أبوحنیفة . فقال : یا أباحنیفة أیما أرجس البول أو الجنابة ؟ فقال : البول . فقال : الناس یغتسلون من الجنابة ولا یغتسلون من البول ، فسکت : فقال : یا أبا حنیفة أیما أفضل الصلاة أم الصوم ؟ قال الصلاة . فقال : فما بال الحائض تقضی صومها ولا تقضی صلاتها ؟ فسکت . قال ، یا أباحنیفة أخبرنی عن رجل کانت له أم ولد وله منها ابنة ، وکانت له حرة لا تلد فزارت الصبیة [۲۹۴] بنت أم الولد أباها ، فقام الرجل بعد فراغه من صلاة الفجر فواقع أهله التی لا تلد وخرج إلی الحمام فأرادت الحرة أن تکید أم الولد وابنتها عند الرجل فقامت إلیها بحرارة ذلک الماء فوقعت إلیها وهی نائمة فعالجتها کما یعالج الرجل المرأة فعلقت ، أی شئ عندک فیها ؟ قال : لاوالله ما عندی فیها شئ . فقال : یا أبا حنیفة أخبرنی عن رجل کانت له جاریة فزوجها من مملوک له وغاب المملوک ، فولد له من أهله مولود ، وولد للمملوک مولود من أم ولد له فسقط البیت علی الجاریتین ومات المولی ، من الوارث ؟ فقال : جعلت فداک لا والله ما عندی فیها شئ ، فقال أبوحنیفة : أصلحک الله إن عندنا قوما بالکوفة یزعمون أنک تأمرهم بالبراءة من فلان وفلان ( ۱ ) ، فقال : ویلک یا أباحنیفة لم یکن هذا معاذالله ، فقال : أصلحک الله إنهم یعظمون الامر فیهما ( ۲ ) قال : فما تأمرنی ؟ قال : تکتب إلیهم ، قال : بماذا ؟ قال : تسألهم الکف عنهما ( ۳ ) ، قال : لایطیعونی ، قال بلی أصلحک الله إذا کنت أنت الکاتب وأنا الرسول أطاعونی ، قال : یا أباحنیفة أبیت إلا جهلا کم بینی وبین الکوفة من الفراسخ ؟ قال : أصلحک الله ما لایحصی ، فقال کم بینی وبینک ؟ قال : لا شئ ، قال : أنت دخلت علی فی منزلی فأستأذنت فی الجلوس ثلاث مرات فلم آذن لک فجلست بغیر إذنی خلافا علی ، کیف یطیعونی اولئک وهم ثم وأنا ههنا ؟ قال : فقنع رأسه وخرج وهو یقول : أعلم الناس ولم نره عند عالم . فقال أبوبکر الحضرمی : جعلت فداک الجواب فی المسألتین الاولتین ؟ فقال : یا أبابکر سیروا فیها لیالی وأیاما آمنین . فقال : مع قائمنا أهل البیت وأما قوله : ومن دخله کان آمنا فمن بایعه ودخل معه ومسح علی یده ودخل فی عقد أصحابه کان آمنا . بیان : قوله علیه السلام : ولست کما تقول جملة حالیة اعترضت بین الشرط والجزاء لرفع توهم أن هذا الشرط والتقدیر محتمل الصدق ، وأما قوله تعالی : سیروا فیها لیالی و أیاما آمنین . فهو فی القرآن مذکور بین الآیات التی اوردت فی ذکر قصة أهل سبا ، حیث قال : وجعلنا بینهم وبین القری التی بارکنا فیها قری ظاهرة وقدرنا فیها السیر سیروا * ( هامش ص ۲۹۴ ) ( ۱ ) وفی نسخة : من فلان وفلان وفلان . ( ۲ ) وفی نسخة : انهم یعظمون الامر فیهم ( ۳ ) وفی نسخة : تسألهم الکف عنهم . * [۲۹۵] فیها لیالی وأیاما آمنین . فعلی تأویله علیه السلام تکون هذه الجملة معترضة بین تلک القصة لبیان أن هذا الامن الذی کان لهم فی تلک القری وقد زال عنهم بکفرانهم سیعود فی لیالی وأیام زمان القائم علیه السلام ، ولذا قال تعالی : وقدرنا . وأماقوله تعالی : ومن دخله . فعلی تأویله علیه السلام یکون المراد الدخول فی ذلک الزمان مع بیعته علیه السلام فی الحرم ، أو أنه لما کانت حرمة البیت مقرونة بحرمتهم علیهم السلام راجعة إلیها فیکون الدخول فیها کنایة عن الدخول فی بیعتهم ومتابعتهم علی هذا الیطن من الآیة . وأما قوله علیه السلام : أیما أرجس لعله ذکره الزاما علیه لانه کان یقول : بأن البول أرجس حتی أنه نسب إلیه أنه قال : بطهارة المنی بعد الفرک ، وأما فی مسألة السحق وإن لم یذکر علیه السلام جوابه ههنا فقد قال الشیخ فی النهایة : أن علی المرأة الرجم و یلحق الولد بالرجل ، ویلزم المرأة المهر ، وعلیه دلت صحیحة محمد بن مسلم وغیرها ، وقد خالف بعض الاصحاب فی لزوم الرجم بل اکتفوا بالجلد ، وبعضهم فی تحقق النسب . وسیأتی الکلام فیه فی محله . وأما سقوط البیت علی الجاریتین فالظاهر أن السؤال عن اشتباه ولد المملوک وولد المولی کمامر ، وفرض سقوط البیت علی الجاریتین لتقریب فرض الاشتباه ، والمشهور بین الاصحاب فیه القرعة کما تقتضیه اصولهم ، وکلاهما مرویان فی الکافی . ۱۴ - ع : الحسین بن أحمد ، عن أبیه ، عن محمد بن أحمد قال : حدثنا أبوعبدالله الداری ، عن ابن البطائنی ، عن سفیان الحریری ، عن معاذ ، عن بشر بن یحیی العامری ، عن ابن أبی لیلی قال : دخلت علی أبی عبدالله علیه السلام ومعی نعمان فقال أبوعبدالله : من الذی معک ؟ فقلت : جعلت فداک هذا رجل من أهل الکوفة له نظر ونفاذ رأی ( ۱ ) یقال له : نعمان . قال : فلعل هذا الذی یقیس الاشیاء برأیه ؟ فقلت : نعم . قال : یا نعمان هل تحسن أن تقیس رأسک ؟ فقال : لا ، فقال : ما أراک تحسن شیئا ولا فرضک إلا من عند غیرک ، فهل عرفت کلمة أولها کفرو آخرها إیمان ؟ قال : لا . قال : فهل عرفت ما الملوحة فی العینین ، والمرارة * ( هامش ص ۲۹۵ ) ( ۱ ) وفی نسخة ونقاد رأی . * [۲۹۶] فی الاذنین ، والبرودة فی المنخرین والعذوبة فی الشفتین ؟ قال : لا . قال : ابن أبی لیلی فقلت : جعلت فداک فسرلنا جمیع ما وصفت . قال : حدثنی أبی عن آبائه علیهم السلام ، عن رسول الله صلی الله علیه واله : إن الله تبارک وتعالی خلق عینی ابن آدم من شحمتین ( ۱ ) فجعل فیهما الملوحة ولولا ذلک لذابتا ، فالملوحة تلفظ ما یقع فی العین من القذی ، ( ۲ ) وجعل المرارة فی الاذنین حجابا من الدماغ فلیس من دابة تقع فیه إلا التمست الخروج ، ولولا ذلک لوصلت إلی الدماغ ، وجعلت العذوبة فی الشفتین منا من الله عزوجل علی ابن آدم ، یجد بذلک عذوبة الریق وطم الطعام والشراب ، وجعل البرودة فی المنخرین ( ۳ ) لئلا تدع فی الرأس شیئا إلا أخرجته . فقلت : فما الکلمة التی أولها کفرو آخرها إیمان ؟ قال : قول الرجل : لاإله إلاالله . فأولها کفرو آخرها إیمان ، ثم قال : یا نعمان إیاک والقیاس فقد حدثنی أبی ، عن آبائه علیهم السلام ، عن رسول الله صلی الله علیه واله أنه قال : من قاس شیئا بشئ قرنه الله عزوجل مع إبلیس فی النارفإنه أول من قاس علی ربه ، فدع الرأی والقیاس ، فإن الدین لم یوضع بالقیاس وبالرأی . بیان : قوله علیه السلام : ولافرضک معطوف علی قوله : شیئا أوعلی الضمیر المنصوب فی " أراک " والاول أظهر . ۱۵ - ع : ابن مسرور ، عن ابن عامر ، عن معلی بن محمد ، عن محمد بن الجمهور العمی بإسناده رفعه قال : قال رسول الله صلی الله علیه واله : أبی الله لصاحب البدعة بالتوبة . قیل یارسول الله وکیف ذاک ؟ قال : إنه قد اشرب قلبه حبها . ثو : ابن الولید ، عن الصفار ، عن ابن یزید ، عن العمی مثله . ............................................................................ -بحار الانوار جلد: ۲ من صفحه ۲۹۶ سطر ۱۹ إلی صفحه ۳۰۴ سطر ۱۸

/ 0 نظر / 88 بازدید